كلمة رئيس القسم

بسم الله الذي علم بالقلم والصلاة والسلام علي النبي الأمي وبعد،

 

مما لا شك فيه فقد كان لجائحة كورونا COVID-19 تداعياتها على العالم أجمع ، والمملكة العربية السعودية من بين تلك الدول التي طالتها تلك الجائحة وأثرت على الكثير من جوانب الحياة فيها ، ولعل قطاع التعليم بصفة عامة و التعليم العالي بصفة خاصة من أهم القطاعات التي تأثرت بهذه الجائحة حيث أغلقت المؤسسات التعليمية أمام الطلاب والمعلمين والمهتمين ، إلا أن اهتمام وحرص سيدي خادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين والحكومة الرشيدة التي أولت الانسان و تعليمه جل الاهتمام والحرص ، كان له الأثر الكبير في تخفيف وقع ذلك على الحياة العلمية ومسيرة التعليم واستمرار عملية التعليم باستثمار الوسائل الحديثة واستغلالها في التعلم عن بعد وما ذلك إلا ثمرة من ثمار رؤية المملكة العربية السعودية 2030  التي مكنت وزارة التعليم من التعامل بمرونة ونجاح مع هذه الجائحة .

وتعكس إحصاءات وتقارير نظام التعليم الالكتروني بجامعة المجمعة، وكلية التربية بالمجمعة إمكانات الجامعة والكلية وقدراتها، ليس فقط في تسيير العملية التعليمية، بل وتجويدها وفق معايير وممارسات الجودة، حيث كان لمرتكزات وأهداف خطة الجامعة الاستراتيجية الثالثة والمساهمة في تفعيلها من خلال خطة كلية التربية الدور الفاعل في ذلك.

  وقد شارك قسم الأحياء بكلية التربية بالمجمعة بفاعلية في التعامل مع هذه الجائحة، من خلال تفعيل منصات التعليم الالكتروني، والاختبارات الالكترونية، فضلا عن دور القسم المجتمعي في التعريف بالجائحة وكيفية التعامل معها داخل الكلية وعلى مستوى الجامعة، حيث تكلل ذلك بالفوز بجوائز على مستوى الجامعة.

  ولا شك أن عملية التطوير لا تنتهي، وبدعم عمادة كلية التربية بالمجمعة، ووكالاتها فإن قسم الاحياء يتطلع إلى إعادة هيكلته بما يتوافق مع رؤية ورسالة الكلية من خلال نظام عمل مؤسسي تشارك فيه بقوة منسوبات القسم وفق سياسات واضحة.

   ولا يفوتني أن أشكر عمادة الكلية، ووكالاتها، وزميلاتي بقسم الأحياء من هيئة التدريس والموظفات على ما يقدمنه من جهود في مساندة ودعم طالبات القسم محور العملية التعليمية.

والله الموفق،

 

رئيس قسم الأحياء

الدكتورة جواهر بنت إبراهيم الأحيدب