09

ربيع الثاني 1440
الموافق 16 ديسمبر 2018

أرشيف الأخبار

0 0 0 Share
آخر تحديث الاربعاء, 2018/10/10 - 10:16

نائب وزير التعليم يدشن نظام مجالس الأمناء الإلكتروني بالجامعات والكليات الأهلية الذي قامت بتأسيسه الجامعة

23 محرم 1440

دشّن معالي نائب وزير التعليم الدكتور عبد الرحمن بن محمد العاصمي بمكتبه نظام مجالس الأمناء الإلكتروني بالجامعات والكليات الأهلية الذي قامت بتأسيسه الجامعة، وحضر التدشين معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن ووكيل الوزارة للتعليم الأهلي الدكتور سعد بن سعود آل فهيد , ووكيل الجامعة الأستاذ الدكتور مسلّم بن محمد الدوسري، ومدير عام التعليم العالي الأهلي الدكتور خالد الجار الله، وعميد تقنية المعلومات الدكتور محمد بن إبراهيم الونين. حيث أوضح الدكتور العاصمي في كلمته أن وكالة التعليم الأهلي رغم عمرها القصير إلا أنها حققت الشيء الكثير في تحسين وتجويد التعليم في الجامعات والكليات الأهلية بتطبيق المعايير والضوابط الخاصة بالتعليم الأهلي، مشيراً إلى أن ذلك يأتي بفضل الله ثم بفضل الدعم السخي التي تجده الجامعات في التعليم العالي من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وكذلك جهود مديري الجامعات. وأضاف الدكتور العاصمي أهمية استثمار إمكانات الجامعات الحكومية في ضبط وتجويد الجامعات والكليات الأهلية وخاصة أنها منتشرة في مناطق المملكة، كون الجامعات الحكومية تبقى ذراعاً مهماً يجب استثماره في جوانب متنوعة سواء في مجالس الأمناء أو في لجان الخطط. ويأتي هذا النظام استكمالاً لمشاريع التطوير في قطاع التعليم الأهلي، هادفاً إلى الاكتفاء بإرسال محاضر مجالس الأمناء إلكترونياً إلى الوزارة، ويمتاز بالسرعة والسرية التامة للمعلومات , وإمكانية الاستفادة منه في نطاق واسع , وقد تم تجهيز هذا النظام فنيا بالتعاون بين عمادة تقنية المعلومات بالجامعة والإدارة العامة للخدمات الإلكترونية بديوان الوزارة. من جهته ذكر معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن في كلمته أن الجامعة بفضل من الله سبحانه وتعالى أولاً وأخيراً قد وُفِّقت برجال مخلصين استطاعوا في وقت قياسي من عمر الجامعة على إنشاء العديد من الأنظمة ومنها : نظام مجالس الأمناء الإلكتروني , والذي يساهم بشكل كبير في ضمان جودة العمل وتسهيله , كما أنه من الأنظمة الإلكترونية التي يتم التعامل معها بسهولة من قبل المستخدم ، وأضاف معاليه أن نظام مجالس الأمناء الإلكتروني بُني في الجامعة على أيدٍ سعودية 100% , فليس هناك لا شركة ولا مستشار أجنبي ساهم في بناء هذا النظام, كما ذكر معاليه أن حصول الجامعة على المركز الأول بين الجامعات السعودية وعلى المركز السادس من بين 189 جهة حكومية لا يعني أن الجامعة الأفضل بل أنه يعكس مدى ما وصلت إليه الجامعة , وأن النظام العام في الجامعة فيما يتعلق بالجانب التقني قد حُكِّم تحكيماً دقيقاً داخلياً وخارجياً , وتمنى معاليه أن تنعكس هذه الشراكة على الجانبين انعكاساً إيجابياً , وأن تكون الوزارة شريكاً حقيقياً في التطوير , وأن لا نكتفي بهذا التعاون , فلابد للجامعة أن تقدم كل مالديها , وأن تتعاون مع كل الوكالات وكل الإدارات في الوزارة , وأن نساهم معهم في تحقيق الجودة في مُخرجات العمل , وأكد معاليه أن ما تقدمه الجامعة يعدُّ واجباً وطنياً ومهنياً , وأنه - دائماً وأبداً - حريصة على تقديم ما يفيد الصالح العام في ظل الدعم الكبير الذي تجده من قبل حكومتنا الرشيدة وفقها الله , وبمتابعة وتوجيه من معالي وزير التعليم حفظه الله ، ثم قدم وكيل عمادة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد و المنسق لهذا المشروع الدكتور خالد بن ناشي المضيبري عرضاً على النظام وعن مراحل تطويره وكذلك المميزات الي يحتويها بدءً من إنشاء المحاضر في الكليات والجامعة الأهلية إلى اعتمادها من معالي وزير التعليم .