09

ربيع الأول 1442
الموافق 26 أكتوبر 2020

أرشيف الأخبار

0 0 0 Share
آخر تحديث الثلاثاء, 2020/01/14 - 08:11

معالي مدير الجامعة يجري اتصالات هاتفية بعدد من الطلاب والطالبات المبتعثين من جامعة المجمعة

11 جمادى الأولى 1441

أجرى معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن اتصالات هاتفية بعدد من الطلاب والطالبات المبتعثين من جامعة المجمعة خارج المملكة العربية السعودية ، وذلك من أجل الاطمئنان على صحتهم ، وتلمس احتياجاتهم ، والتأكد من حصولهم على بيئة أكاديمية مناسبة للتعليم في أماكن ابتعاثهم ، ومن أجل تذليل الصعوبات التي قد تواجههم أثناء رحلتهم العلمية .

حيث ذكر الطالب أيوب العثيم المبتعث لدراسة الدكتوراه في جامعة أركانسس أن مكالمة معالي الدكتور خالد المقرن لامست قلوبنا قبل أن تلامس أسماعنا ، وتقدم الطالب العثيم بالشكر والتقدير لمعالي مدير الجامعة الدكتور خالد ين سعد المقرن على هذه البادرة الطيبة الغير مستغربة ، معتبراً ذلك من الدوافع الحسية والمعنوية للطلاب في تحصيلهم العلمي .

كما ذكر / أحمد بن محمد العساف - طالب دكتوراه في تخصص الهندسة الطبية الحيوية - بأن مكالمة معالي مدير الجامعة هي وسام على صدره وعلى صدور المبتعثين .

 فرغم ارتباط معاليه وازدحام جدول أعماله إلا أنه يخلق الوقت لمكالمة مبتعث مغترب , والسؤال عن حاله ودراسته ، لاشك بأن لهذا أثر إيجابي كبير على وضعي النفسي وطموحي ، بحيث أشعر بإني لست لوحدي ، والجامعة ممثلة برأس الهرم معالي المدير خلفي لدعمي وتشجيعي لإكمال المسيرة ، وتمثيل جامعة المجمعة والوطن خير تمثيل ، مكالمة دقائق معدودة تولد طاقة لامتناهية لدي كمبتعث ، بأن أُبدع وأسطر الأمجاد باسم الجامعة لأني أمثلهم ، وأتحفز للعودة والدفع بعجلة التنمية ومساعدة الأعضاء الآخرين بتحقيق رؤية الجامعة وتطلعاتها بقيادة ربانها معالي الدكتور خالد بن سعد المقرن .

ومن جهتها ذكرت الطالبة عهد علي العمران - طالبة دكتوراه - أنها تلقت بكل سرور مكالمة معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن ، والتي ألقت علينا بظلالها روحاً من اللفتة الأخوية غير المستغربة من معاليه ، حيث عبّرت تلك المكالمة عن حرصه على تلمس احتياجات زملائه من منسوبي الجامعة في رحلتهم العلمية.

‎وأضافت إن هذا التواصل من معاليه يجسد استشعاره بالمسؤولية تجاه زملائه المبتعثين ، كما أنه يتضمن رسائل عدة بأن معاليه حريص كل الحرص على تهيئة وتذليل كل الظروف التي قد تواجهنا نحن المبتعثين ، كما أنه يحمل في طياته حثنا على مواصلة العطاء وتحقيق الأهداف المرسومة من معاليه للنهوض بالكادر الأكاديمي ، وذلك من خلال الاستثمار فيهم بتطويرهم ورفع مستوى المهارة العلمية ، وهو ما يعود أثره على الجامعة بالنفع ، كما أن مبادرة معاليه بالتواصل معنا تعد سبقاً نتوج به ، حيث لم يسبق لمسؤول رفيع بالقيام بالتواصل مع الكادر التعليمي شخصياً ، الأمر الذي يشعرنا بالفخر بأننا جزء من هذا الصرح الرائع.

‎إن اللفتة الأخوية من معاليه تظهر احترافية العمل المؤسسي الذي يتمشى مع روية قيادتنا الرشيدة ٢٠٣٠.

‎وشكرت في نهاية حديثها معاليه على هذه البادرة الأخوية ، سائلة المولى عز و جل في علاه أن يحفظ لنا وطننا في ظل قيادتنا الرشيدة ، وأن يوفقها هي وبقية زملائها لخدمة الدين ثم الملك والوطن .