01

جمادى الثانية 1438
الموافق 28 فبراير 2017

أرشيف الأخبار

0 0 0 Share
آخر تحديث الثلاثاء, 2017/01/10 - 09:29 عدد مرات العرض 95

المجلس الاستشاري الطلابي يناقش 16 مقترحاً في أولى جلساته

12 ربيع الثاني 1438

عقد المجلس الاستشاري الطلابي - والمشكَّل على مستوى الجامعة - جلسته الأولى للعام الجامعي 1437/1438هـ برئاسة سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية ـ رئيس المجلس الاستشاري الطلابي ـ الدكتور أحمد بن علي الرميح ، وذلك في قاعة اجتماعات الوكالة ، بحضور سعادة نائب رئيس المجلس الدكتور عبدالكريم بن ساجي الحربي ، وسعادة أمين المجلس الأستاذ حمد بن أحمد السناني ، وأعضاء المجلس. بدأ الاجتماع بكلمة لسعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد الرميح ، استهلها بالترحيب بأعضاء المجلس الاستشاري الطلابي ، كما قدّم شكره لأعضاء المجلس على حرصهم وتفاعلهم مع لقاء المجلس، بعد ذلك استعرض المجلس الموضوعات المدرجة في جدول الأعمال ، حيث نوقشت البرامج الخدمية المقدمة للطلاب ، وناقش المجلس المبادرات والمقترحات الطلابية ، والتي بلغت 16 مقترحاً ، من المؤمل أن تُسهم في تطوير العمل التعليمي . كما ناقش المجلس خلال الاجتماع العديد من الأمور والموضوعات التي تهدف إلى رفع مستوى الحياة الفكرية والاجتماعية والرياضية المقدمة لطلاب الجامعة ، واتخذ التوصيات اللازمة حيالها. ونوّه الدكتور أحمد بن علي الرميح خلال ترؤسه المجلس الاستشاري الطلابي باهتمام معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن ، ودعمه المستمر لكل ما يصب في مصلحة الطالب باعتباره حجر الزاوية في تطوير العملية التعليمية. وبيّن الدكتور الرميح أن الجامعة تسعى جاهدة لتوفير البيئة التَّعليميَّة المناسبة لطلابها ، وذلك في سياق توجيهات معالي مدير الجامعة المستمرة على تلمس احتياجات الطلاب والطالبات الأكاديمية والخدمية ، والعمل على تلبيتها. ويشار إلى أن المجلس الاستشاري الطلابي يتم تشكيله بقرار من معالي مدير الجامعة ، وهو برئاسة سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية ، ويضم نائباً للرئيس ، وأميناً للمجلس ، وعضوية عدد من ممثلي طلاب وطالبات الجامعة ينتمون لمختلف الكليات. وتعمل الجامعة من خلال المجلس الاستشاري الطلابي على تحقيق أهداف عدة منها : المشاركة في بناء شخصية الطالب ، وتنميته وطنياً واجتماعياً وثقافياً ، وإتاحة الفرصة له للتعبير عن آرائه ، والأخذ باقتراحاته البنَّاءة فيما يخص قضايا الطلاب والطالبات، إضافةً إلى اكتشاف مواهبهم وقدراتهم ومهاراتهم ، وصقلها ، وتشجيعها ، وتنمية الروح الإبداعية لديهم ؛ سعياً إلى تطوير البيئة الجامعية الداعمة للارتقاء بالخدمات الطلابية.